أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الكتاب / بحره تاريخ طويل، وشح في الخدمات
بحره المجاهدين

بحره تاريخ طويل، وشح في الخدمات

بحره انها احدى محافظات والتي أكرمها الله تعالى بالتموضع بين أكبر مدينتين هي (مكة المكرمة-جدة) إلا أن سكانها يعانون من نقص حاد في الخدمات والبُنى التحتية على اختلافها، أضف إلى ذلك غياب المرجع في كثير من الخدمات والتأرجح بين مكة المكرمة وجده، فتارةً تكون الكهرباء تتبع لــ(جده) وتارة لــ(مكة المكرمة) وينسحب ذلك على باقي الخدمات والدوائر كالمحكمة والشرطة والمرور والبلدية، ومما يفاقم الوضع أن المنطقة تفتقر إلى التخطيط العمراني وانعدام الأراضي النظامية، باستثناء مخطط واحد في بحرة المجاهدين وآخر في بحره القديمة، وكلاهما لا يجد الزائر له مدخلاً.

ويذكر الأهالي وكبار السن أن المحلات التي تقبع على الشارع العام لم يتغير حالها منذ عشرات السنين، فتجدها منخفضه عن مستوى الأرض، ولم يطرأ عليها تغيير يذكر.

والجدير بالذكر أن بحره لطالما كانت طريقاً للحاج والمعتمر بحكم موقعها وقد ذكرت في كتب الرحالة القدماء، مما يثبت عراقتها وأصالتها، والملاحظ للأحياء التي تم إنشائها حديثاً قد وصلتها الخدمات في سرعة قياسية في حين أن محافظة بحره تراوح مكانها على الرغم من تفوق الأخيرة عليها في الموقع والأهمية.

وتأسيساً على ما سبق فإنه يمكن القول أن محافظة بحره بما تتميز به من موقع استراتيجي يربط الحرمين الشريفين، وبما تمتلكه من تاريخ ضارب في العمق، فهي تستحق باقتدار لفته صادقه من مسؤول ذا وطنية وقدرة على الاصلاح كسيدي صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة حفظه الله.

بقلم: فهد السبيعي

عن wasm5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *